منتدى مسجد فجر الاسلام بنشيل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخى الزائر الكريم
يتوجب عليك التسجيل لتتمكن من تصفح المنتدى
وشكرا.


 
الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» الثبات الثبات في زمن المغريات
الإثنين مارس 08, 2010 3:10 am من طرف AhmΣd

» تلاوات نادره لكبار القراء
الأحد فبراير 21, 2010 1:54 am من طرف Admin

» القرآن والتفسير
الأحد فبراير 21, 2010 1:54 am من طرف Admin

» اسطوانة مكتبة الحديث الشريف وعلومه .. حجم رائع .. روابط متعددة .. كنز مفيد
الإثنين فبراير 08, 2010 4:28 pm من طرف AhmΣd

» واخيراً _-_ @ سينطلق البازوكا @_-_ اقوى اسطوانة تدافع عن النقاب شاهد واحكم الله أكبر
السبت فبراير 06, 2010 7:50 am من طرف AhmΣd

» من وصايا الشيخ محمد حسين يعقوب
الأربعاء فبراير 03, 2010 1:52 pm من طرف ابوخالد

» التعريف بسور القرأن الكريم
الخميس يناير 21, 2010 1:18 pm من طرف Admin

» نعليم حروف الهجاء بالقرأن
الخميس يناير 21, 2010 1:17 pm من طرف Admin

» مصحف النور
الخميس يناير 21, 2010 1:17 pm من طرف Admin

سحابة الكلمات الدلالية
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
lorance
 
AhmΣd
 
اسلام22
 
troy
 
صافى
 
mohamedhosain
 
abdouali
 
فاروق محمد
 
محمد الفرت
 
تصويت
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 صفة الاستواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1100
العمر : 29
المزاج : مشغوووووووول
الاوسمة :
نقاط : 54
تاريخ التسجيل : 27/03/2008

مُساهمةموضوع: صفة الاستواء   الثلاثاء أبريل 29, 2008 11:26 pm



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صفة الاستواء


الأدلة على صفة الاستواء من الكتاب والسنة

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا

محمد وآله وصحبه أجمعين، قال الإمام الحافظ تقي الدين أبو محمد عبد الغني بن عبد الواحد بن

سرور المقدسي في كتاب ( الاقتصاد في الاعتقاد ):



فمن صفات الله -تعالى- التي وصف بها نفسه ونطق بها كتابه وأخبر بها نبيه أنه مستوٍ على عرشه

كما أخبر عن نفسه، فقال -عز من قائل- في سورة الأعراف: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ

وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وقال في سورة يونس -عليه السلام-: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وقال في سورة الرعد: الَّذِي

رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وقال في سورة طه: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ

اسْتَوَى وقال في سورة الفرقان: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ وقال في سورة السجدة: اللَّهُ

الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وقال في سورة

الحديد: هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .



فهذه سبعة مواضع أخبر الله فيها -سبحانه- أنه على العرش، وروى أبو هريرة -رضي الله عنه- قال:

سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: إن الله -عز وجل- كتب كتابا قبل أن يخلق الخلق:

إن رحمتي سبقت غضبي، فهو عنده فوق العرش .


--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على رسوله نبينا محمد


وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:


بدأ المؤلف -رحمه الله- الكلام في الصفات عن صفة الاستواء على العرش، وبعدها صفة العلو،

وصفة الاستواء على العرش من الصفات التي تثبت علو الله -عز وجل- على خلقه، وصفة العلو

وصفة الاستواء كل منهما تدل على علو الله -عز وجل-، كل منهما في إثبات علو الله -عز وجل-،

ولكن صفة الاستواء تدل على علو خاص وهو العلو على العرش، فصفة العلو تدل على إثبات علو

الله على خلقه.



وإن كان كل من الصفتين -صفة الاستواء وصفة العلو- فيهما إثبات علو الله على خلقه إلا أن بينهما

فرق، فصفة الاستواء إنما دل عليها النص ودل عليها النقل ولم يدل عليها العقل، فلولا أن الله أخبرنا

في كتابه أنه استوى على العرش لما علمنا ذلك، بخلاف صفة العلو فإنه دل عليها العقل والنقل

والفطرة، العلو -صفة علو الله على خلقه- ثابت بالعقل وثابت بالنقل -النصوص- وثابت بالفطرة، أما

استواء الله على عرشه فإنه ثابت بالنقل، لولا أن الله أخبرنا في كتابه وعلى لسان رسوله -صلى

الله عليه وسلم- أنه استوى على العرش لما علمنا ذلك.


فهذا من الفروق بين الصفتين -بين صفة الاستواء وصفة العلو- أن صفة الاستواء صفة دلت عليها

النصوص والنقل ولكن العقل لم يدل على ذلك، بخلاف صفة العلو فإنما دل عليها النقل والعقل

والفطرة، وصفة العلو والاستواء تدلان على إثبات العلو، من الصفات التي اشتد النزاع فيها بين أهل

السنة وبين أهل البدع، وهي من العلامات الفارقة بين أهل السنة وبين أهل البدع، فصفة العلو

وصفة الكلام وصفة الرؤية، هذه الصفات الثلاث من العلامات الفارقة بين أهل السنة وبين أهل

البدع، فمن أثبتها فهو من أهل السنة، ومن نفاها فهو من أهل البدع.

صفة العلو وصفة الكلام وصفة الرؤية، تجد الجهمية والمعتزلة والأشاعرة لا يثبتون هذه الصفات،

الأشاعرة والجهمية والمعتزلة لا يثبتون صفة الاستواء ولا صفة العلو ولا صفة الرؤية ولا صفة الكلام،

والأشاعرة يثبتون الرؤية على غير وجهه، أو يثبتون الكلام على غير وجهه، يثبتون الكلام لكن

يقولون: إنه معنى نفسي وليس بحاصل على صورته، ويثبتون الرؤية ولكن في غير جهة، فهم لم

يثبتوا صفة الرؤية على حقيقتها ولا صفة الكلام على حقيقته، أما العلو فهم ينفونه.

فتبين بهذا أن هذه الصفات من العلامات الفارقة بين أهل السنة وبين أهل البدع، ومن الصفات

التي اشتد النزاع فيها بين أهل السنة وبين أهل البدع العلو والكلام والرؤية، وصفة الاستواء تدل

على العلو، تثبت علو الله على خلقه، إلا أن الاستواء على العرش إنما هو علو خاص على العرش،

وصفة العلو في قوله -تعالى-: وَهُوَ الْقَاهِرُ فَوْقَ عِبَادِهِ هذا علو، هذا إثبات صفة العلو على جميع

المخلوقات، وأما الاستواء على العرش فهو علو خاص، فعل يفعله -سبحانه- كما يليق بجلاله

وعظمته.



وصفة الاستواء على العرش دلت عليها النصوص من كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-.

أما الكتاب العزيز فإن الله أثبت صفة الاستواء في سبعة مواضع، سبعة مواضع في كتاب الله -عز

وجل-، سردها المؤلف -رحمه الله- وكلها جاءت بلفظ الاستواء، فجاءت بحرف ( على ) التي تدل

على العلو والارتفاع: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ في سورة الأعراف وفي سورة يونس وفي سورة

الرعد وفي سورة طه وفي سورة الفرقان وفي سورة السجدة وفي سورة الحديد، سبعة مواضع

فقط، كلها دلت على ثبوت صفة الاستواء، وكلها جاءت بلفظ ( على ) التي تدل على العلو

والارتفاع.

والمؤلف -رحمه الله- سردها أمامنا في سورة الأعراف في سورة الأعراف، قال الله -تعالى-: إِنَّ

رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ "استوى" تَعدَّت بـ (


على ) التي تدل على العلو والارتفاع، وفي سورة يونس قال -تعالى-: إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ

السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وفي سورة الرعد قال -تعالى-: اللَّهُ الَّذِي

رَفَعَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وفي سورة طه: الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ

اسْتَوَى وفي سورة الفرقان: ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِيرًا وفي سورة

السجدة: اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ وفي

سورة الحديد: هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ .

يتبع بفضل الله تعالى

_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
صفة الاستواء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مسجد فجر الاسلام بنشيل :: قسم الصوتيات والمرئيات الاسلامية-
انتقل الى: